امريكا تقصقص اجنحة ايران

ناقلة نفط سعودية (المصدر: الأرشيف)

امريكا تقصقص اجنحة ايران
ايران قوية بغيرها لا بذاتها , هذا ما بدأت تثبته الوقائع على الارض , وذلك بعد ان قررت الولايات المتحدة, قَلَبَ ظَهرَ المِجَن لنظام الملالي بعد ان اكمل دوره في الاستراتيجية الامريكية في الشرق الاوسط التي امتدت لنصف قرن وكانت ايران احد اهم بيادقها….
يعتقد المراقبون ان من اهم علائم الخطوة الامريكية لتحجيم النظام الايراني وارجاعه الى حضيرته , تمثلت في قتل الجنرال قاسم سليماني ومساعده ابو مهدي المهندس , فهذه العملية كانت الضربة التي اسقطت هيبة ايران المعنوية في عيون اتباعها خاصة و في عيون المنطقة عامة …
لم تكتفي امريكا عند حد فرض العقوبات الاقتصادية والسياسية و اغتيال رمز البلطجة الايرانية في المنطقة ,الجنرال قاسم سليماني , بل ذهبت الى ابعد من ذلك حيث بدأت باتخاذ خطوات عديدة اخرى من بينها مساندة تركيا في مواجهة التمدد الايراني في الشمال السوري , و اشراك الكيان الاسرائيلي بقصف معسكرات المليشيات الشيعية في سورية قبل ان تقوم هي نفسها بشن سلسلة من الغارات الجوية على مواقع المليشيات التابعة لايران في العراق التي كانت بالامس القريب تؤمن لها الغطاء الجوي في مواجهة خصومها….
وعن جدية الخطط الأمريكية ضد طهران، تحدث رئيس القيادة المركزية للقوات المسلحة الأمريكية (سنتكوم)، التي تشمل مسؤوليتها التنفيذية منطقة الشرق الأوسط، الجنرال كينيث ماكنزي، وقال إن وزير الدفاع مارك إسبر قرر “الإبقاء على مجموعتين من حاملات الطائرات في الخليج العربي تحسبا لتدهور الوضع مع إيران…
فالإضافة إلى حاملات الطائرات، فإن المجموعة البحرية الأمريكية الضاربة تضم العديد من الطرادات الصاروخية والمدمرات، وغواصتين نوويتين على الأقل مجهزتين بصواريخ توماهوك بمدى يصل إلى 1500 كيلومتر”, فهذه المجموعات الضاربة، في حال نشوب حرب، تستطيع إطلاق ما لا يقل عن 300 صاروخ توماهوك على إيران. بالإضافة إلى ذلك، هناك ما يقرب من 200 طائرة هجومية ومروحيات قادرة على حمل أسلحة نووية تكتيكية…
خبراء عسكريون اروبيون يعتقدون ,من غير المرجح أن تقوم إيران بأنشطة ضد الولايات المتحدة في المرحلة الحالية ، فمعظم الجيش الإيراني وحرس الثوري زج في المعركة ضد وباء فيروس كورونا”, ويرون ايضا أن الولايات المتحدة لن تمس إيران مباشرة و إنما، سيستمر البنتاغون في مهاجمة المليشيات الشيعية في العراق وسوريا لقصصة اجنحة نظام طهران …
لقد اكدت الولايات المتحدة الامريكية وخلفاءها في المنطقة مرات عديدة انهم لايريدون حربا مع ايران ولكنهم جادون في اعادة النظام الايراني الى حدوده الطبيعية ووقف تدخلاته في شؤون دول الجوار و لجم انشطته العسكرية و عملياته الارهابية المزعزعة لامن واستقرار المنطقة العربية …
فهل استوعب النظام الايراني واتباعه ذلك؟…

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *