شرطة البصرة..ايران وراء ادخال المخدرات الى العراق

شرطة البصرة تحمّل ايران مسؤولية تفشي المخدرات في المحافظة

 

كشفت قيادة شرطة البصرة في العراق أن غالبية المخدرات التي تغزو المحافظة سببها عدم ضبط إيران حدودها مع العراق,

وقال قائد شرطة المحافظة رشيد فليح إن «البصرة تعاني من شيوع المخدرات بكافة أنواعها، وتعتبر ايران الممر الرئيس لها إلى المحافظة، ومنها إلى محافظات أخرى داخل العراق أو إلى دول مجاورة». وأضاف أن «نسبة قليلة من المخدرات تدخل من الكويت، ولكن غالبيتها من الحبوب التي تستخدم لأغراض طبية فيسهل إدخالها، كما أن الحدود بين العراق والكويت صغيرة وأصبح من السهل إغلاقها بوجه المهربين». وأوضح أن «القضاء العراقي يجب أن يشدد الأحكام على تجارة المخدرات، وإنزال عقوبة الإعدام بحق التجار الكبار وليس الأحكام العقابية الموجودة الآن، التي تبيح له إعداد تجار صغار تابعين له، ثم يغادر السجن».

وكان العراق قبل عام 2003 معبراً للمخدرات من إيران إلى دول الخليج، ولكن بعد الحرب أصبح العراق مستهلكاً للمخدرات بسبب تراجع العقوبات الجزائية الخاصة بتجارة المخدرات، فضلاً عن تحسن الحال المادية للمواطنين، ما يساعد بعضهم على تعاطيها.

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *