كتاب| الفساد في إيران.. أسباب وتداعيات

يسلط كتاب “الفساد في إيران.. أسباب وتداعيات” وهو من تأليف الباحث في الشأن الإيراني إبراهيم المقدادي، وتقديم الدكتور سالم حميد رئيس مركز المزماة للدراسات والبحوث، الأضواء بشكل موضوعي على ملفات الفساد التي شهدتها إيران، خاصة بعد عام 1979، أي بعد ثورة الهالك الخميني، مع الخوض في الأسباب التي خلفت الفساد السياسي والاقتصادي والأخلاقي، وما تركه الفساد من تداعيات وانعكاسات على الصعيد الاقتصادي والتنموي وأبعاده الاجتماعية على ثقافة المجتمع الإيراني.

واعتبر الدكتور سالم حميد في تقديمه للكتاب أنه يمثل رؤية حقيقية بعين واقعية للداخل الإيراني، بعد أن تحول الفساد في إيران بكافة أنواعه إلى ثقافة عامة، ما يعني صعوبة معالجته أو الحد منه، فالرشاوى أصبحت قاعدة شعبية يتقبلها الجميع، إلى جانب شيوع الفساد الأخلاقي وانتشار المخدرات والجرائم كنتيجة حتمية لارتفاع معدلات الفقر والبطالة في إيران.

وقال سالم حميد إن إصدارات مركز المزماة تهدف إلى ملء الفراغ في المكتبة العربية، وبالذات في حقل الدراسات المتعلقة بالشأن الإيراني، في ظل انغلاق وعشوائية السياسة الإيرانية، وما يتطلبه ذلك من دراسات لإضاءة المشهد وتنوير القارئ العربي.

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *