الأربعاء, 17 إبريل 2024

النظام الإيراني على بعد خطوات من الانهيار

النظام الإيراني على بعد خطوات من الانهيار

192 مشاهدة
منذ سنة

النظام الإيراني على بعد خطوات من الانهيار

لقد أصبح "الانهيار" في إيران الكلمة الرئيسية في تحليل ما يحدث في هذا البلد. الانهيار الاجتماعي والسياسي والاقتصادي أزمة اعتبرها كثير من المحللين حتمية في مستقبل إيران وذلك استناداً إلى تحليل ما تشهد البلاد من ازمات..

خبراء سياسيون وأساتذة في علم الاجتماع يعتقدون أن بداية انهيار السلطة كانت بسبب عوامل اقتصادية، فيما ارجعها البعض الاخر إلى قضايا اجتماعية. لكن في هذه الأيام وبعد انتفاضة الإيرانيين على الصعيد الوطني، أصبح الشعور بانهيار النظام السياسي الإيراني أقرب من ذي قبل ويعتقد الخبراء أن النظام يقطع جذوره من الداخل بالسياسات التي اتخذها..

لقد أعرب العديد من الشخصيات العلمية والسياسية داخل إيران عن وجهات نظرهم حول انهيار النظام، معتقدين أن الانهيار سوف يحدث لا محال و قد ارتفعت في الآونة الأخيرة النقاشات المتعلقة بالانهيار لدرجة أن "صحيفة إيران" الموالية للنظام تناولت هذا الموضوع في كانون الثاني 2022 وتفحصت بوادر الانهيار السياسي والاجتماعي في إيران..

الرئيس الإيراني الأسبق" محمد خاتمي" أشار هو الاخر إلى أن استمرار الوضع الحالي يجعل أسباب الانهيار الاجتماعي أوسع وأوسع في كل لحظة، معتقدا أن التصحيح الذاتي للنظام هو أفضل طريقة ممكنة لتجنب الانهيار..

مع بدء الاحتجاجات على مستوى البلاد في سبتمبر العام الماضي كان الباحث الاقتصادي والأستاذ بجامعة العلامة الطبطبائي في طهران "الدكتور كمال اطهاري "قد حذر من بداية انهيار السلطة في إيران واعتبر استبداد السلطة أحد العوامل الرئيسية للانهيار المقبل.. 

أستاذ علم الاجتماع الدكتور "محمد باقر تاج الدين"، عرض أسباب الانهيار الاقتصادي في إيران، وكتب قائلا: "الانهيار الاقتصادي للأفراد يعني انهيار الكرامة الاجتماعية والإذلال الاجتماعي، وليست مبالغة إذا ما قيل إنه نوع من الموت التدريجي والمهين..

وفقًا لنظرية ابن خلدون، تمر الدولة بدورة من "الظهور، والشيخوخة، والاستبداد، والرفاهية، وعبودية الشهوات، والميل إلى الانهيار". ويرى أن الأنظمة الاستبدادية تعيش ثلاثة أجيال، وان الجيل الثالث، او ما يسمى جيل النخبة، التي تدوس الجميع من اجل مصالحها الخاصة ورفاهيتها وحدها دون غيرها مما يؤدي إلى انهيارها..

يؤكد الخبراء والمحللون ان مقدمات انهيار السلطة في ظل نظرية ابن خلدون بات مكتملة اليوم في إيران و لم يتبقى سوى الا نطحة او نطحين ويسقط النظام..

 

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *